اليوم العالمي لالتهاب الكبد لعام 2017

اقضِ على التهاب الكبد

تم الآن ترسيخ القضاء على التهاب الكبد الفيروسي على الخريطة. في دورة جمعية الصحة العالمية التاسعة والستين في جنيف، تبنّت 194 حكومة استراتيجية التهاب الكبد الفيروسي العالمية التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية، والتي تضمّنت هدفاً يقضي بالقضاء على التهابي الكبد ""ب"" و""ج"" في الأعوام الثلاثة عشر القادمة. وقد استجاب المجتمع لذلك من خلال إطلاق حركة ‎NOhep‏ العالمية الأولى من نوعها للقضاء على التهاب الكبد بحلول العام 2030. 

في اليوم العالمي لالتهاب الكبد لعام 2017، بإمكاننا بناء هذا الزخم ودفع العملية باتجاه بلوغ هدف القضاء على المرض بحلول العام 2030.

اقضِ على التهاب الكبد"" مجرّد دعوة للعمل تسمح للجميع بالمشاركة. بغضّ النظر عن أولوياتك، بالإمكان تخصيص الموضوع للاستخدام المحلي؛ لتحقيق القضاء على المرض، هناك حاجة إلى رفع مستوى الوعي، وزيادة التشخيص والتدخلات الأساسية بما فيها توفير اللقاحات على الصعيد الدولي، وسلامة الدم والحقن، والحد من الضرر، والعلاج. يشكّل أيّ نشاط يعالج التهاب الكبد الفيروسي خطوة في سبيل القضاء على المرض. 

مهما كانت خطتك للاحتفال باليوم العالمي لالتهاب الكبد، سواءٌ أكان سباق رالي أو بياناً صحافياً موجزاً أو أحداثاً لإجراء الاختبارات، فإن جميعها يندرج في ظل موضوع اقضِ على المرض.

اكشف عن وجهك للقضاء على التهاب الكبد

ليس القضاء على التهاب الكبد الفيروسي مجرد هدف صحي؛ بل هو هدفٌ فرديّ لملايين الرجال، والنساء، والأطفال حول العالم. قد يُصاب أيٌ كان بالتهاب الكبد الفيروسي ولجميعنا دورٌ في القضاء على المرض؛ لذا، لإلقاء الضوء على هذا الأمر، نحن نجسّد فكرة القضاء على التهاب الكبد الفيروسي.

لتشجيع الأشخاص على الشعور بأنهم قادرون، ويفهمون دورهم في القضاء على المرض، وذوي صلة شخصية بذلك، نحن نحيي موضوع "اقضِ على التهاب الكبد" من خلال حملة ‎#ShowYourFace‏. 

إن ‎#ShowYourFace‏ عبارة عن حملة صور بولارويد مخصصة تركّز على وجوه بشرية لإلقاء الضوء على أهمية التهاب الكبد للجميع وفي أيّ مكان من العالم، وأن المساعدة على القضاء عليه أمرٌ يمكن لجميعنا دعمه. معاً يمكننا تجسيد القضاء على التهاب الكبد الفيروسي.

ترافق وجوه الأفراد بيانات تبدأ بعبارة أنا، وهي رسائل شخصية قوية تهدف إلى جعل الأشخاص يشعرون بأنهم قادرون، وعلى صلة بالأمر على الصعيد الشخصي، ويفهمون دورهم في القضاء على المرض. تلقي البينات التي تبدأ بعبارة أنا الضوء على الأعمال الفردية التي يجري القيام بها لبلوغ هدف العام 2030 أو تركّز على عواطف المصابين بالتهاب الكبد لتشجيع الآخرين على اتخاذ موقف.

قد يركّز بيانك الذي يبدأ بعبارة أنا على أيٍّ مما يلي...

  • ما تقوم به للقضاء على هذا المجرم الفتاك، على سبيل المثال، أنا أساعد الآخرين، أنا أساهم. 
  • ما قمت به للمساعدة على بلوغ هدف العام 2030، على سبيل المثال، أنا أحظى بالتقدير، أنا مصمِّم. 
  • تشجيع الآخرين على اتخاذ موقف في سبيل محاربة التهاب الكبد، على سبيل المثال، أنا قوي، أنا حر.